5 طرق لبدء يومك بشكل أكثر فعالية ~ حول العالم

5 طرق لبدء يومك بشكل أكثر فعالية

waystostartday
إذا كنت رجل أعمال تقود شركة أو مؤسسة معينة ، أو ربما تعمل كشخص حر على الإنترنت فأنت تدرك تماما أن نهارك قصير جدا لما تأمل أن تنفذه من أعمال تنتظرك و تلبية طلبات عملائك و زبائنك على أحسن ما يكون ، و بالفعل تعد مشكلة استغلال الوقت و تنظيمه و الرفع من الانتاجية عقبة كبيرة أمام القيام بكل الأعمال التي تنتظرك.
و في هذا المقال سنتعلم معا 5 طرق مهمة لبدء يومك بشكل أكثر فعالية ، فبداية النهار هو الذي يحدد كيف سيكون . فإن كان جيدا كان نهارك رائعا و إن كان غير ذلك فستظل في مكتبك لساعات أخرى إضافية و أنت حزين.

1- ما هي الأشياء الثلاتة الأكثر أهمية اليوم

قبل أن تبدأ يومك عليك أن تسأل نفسك هذا السؤال : ما هي الأشياء الثلاتة الأكثر أهمية اليوم؟ حددها و بدقة و يجب فعلا أن تكون الأكثر أهمية على مدار اليوم و ذلك للتركيز على تنفيذه من الوهلة الأولى و كي لا يتشتث تركيزك على الأمور الغير مهمة فتضيع الكثير من الوقت دون تنفيذ المهمة.

2- خطط ليومك

أنا أنصحك بأن تسأل السؤال السابق بعد نهاية يومك أو مباشرة بعد أن تنتهي من عملك ، كي تمهد للتخطيط الذي يعد أهم مرحلة نحتاج فيها إلى الموضوعية و المنطق ، عليك أن تضع جميع مهامك على ورقة كبيرة تتضمن أيضا المكالمات و المحادثات العملية التي ستقوم بها و أوقات الخروج و الدخول و تلك المخصصة للقاءات العملية … بشكل منطقي تراعي فيها سرعتك الاعتيادية في تنفيذ المهام.

3- الرد على المكالمات و الرسائل الواردة أولا

هناك من يفضل أن يبدأ يومه بالقيام بالمكالمات اللازمة و الرد على الرسائل الهاتفية و البريدية الالكترونية كل صباح ، و هناك من يفعل ذلك في الصباح و يجيب عليها في أي وقت تكون واردة ، الطريقة الأولى غير مفيدة بتاتا فهي ستجعل الكثير من الطلبات و الملاحظات تفوت عليك و ربما قد تتلقى رسالة بريد الكترونية مثلا في الخامسة مساء تتضمن المزيد من الطلبات التي يريدها صاحبها مثلا قبل ظهيرة غد و أنت لم تضعها في خطتك عندما خططت ليومك التالي .
حينها ستواجه مشكلة … نعم ستجد تلك الرسالة و سيكون عليك بدء نهارك بالتخطيط من جديد لتضيع المزيد من الوقت.

4- ضع صحتك ضمن أولوياتك

الصحة هي تاج الحياة ، و فقدانها أصلا نتيجته البقاء على السرير مستلقيا مع الاحساس بأوجاع لا تنتهي و تفقد كل عملك … و ما قد يؤدي الى ذلك هو أنك لا تعطي لنفسك بعض الراحة و تقوم بأعمالك بطريقة تضر بصحتك.
هنا أتحدث الى العاملين أكثر على الويب ، فغالبا ما يكونوا معرضين لهذه السيناريوهات المحزنة ، بسبب قضاء وقت طويل أمام الكمبيوتر بطريقة خاطئة ، فالمشكل ليس أن تعمل على الإنترنت لمدة طويلة بل و أنت تجلس بطريقة خاطئة أو على كرسي غير مريح و في هذا الصدد من اللازم إتباع الارشادات الخاصة بسلوكيات الجلوس الصحيح في مكتب العمل.
إلى جانب ما سبق عليك أن تغسل وجهك بعد كل مدة زمنية تقضيها في عملك ، فهذا يجعل عينيك صحيتين و بعيدتين عن مشاكل النظر التي يؤدي اليها ضوضاء الشاشة التي يجب أن تكون بدورها جيدة من حيث جودتها و توافقها مع المعايير الحديثة .
هذا إلى جانب الاعتناء بالفطور الجيد و الغداء و شرب الماء كل مدة معينة لتتمتع بالطاقة الجسدية و العقلية لفعل ذلك.

5- التخلي عن العادات السيئة

وقتنا أغلبيته يضيع في الأحاديث الجانبية و التمادي في الجلوس مع الأصدقاء و الأحباب و نسيان أن هناك صف من العملاء ينتظرون طلبياتهم فهم أيضا لهم أعمال و يجب أن تفي بوعدك معهم كي يفضلوا التعامل معك دائما ، صحيح أن هناك ظروفا تحدث بين الحين و الأخر و لكن يجب عليك أن تتخلى عن العادات السيئة التي تؤدي الى إضاعة ساعات من الزمن و ذلك لتوفيرها و تلبية طلبات الناس.
العاملين اليوم على الانترنت و حتى أصحاب الشركات و المشاريع الفردية و الجماعية يدركون ما أقوله ، و اذا كنت واحدا من هؤلاء فعليك أن تجعل هذا المقال دليلا تعود إليه كلما تود أن تتذكر 5 طرق مهمة لبدء يومك بشكل أكثر فعالية ليكون يومك رائعا يبدأ بالسعادة و يظل كذلك و ينتهي بالفرحة العارمة و الرضى عن الذات و النفس.